شاطئ الرملة البيضاء يتحول الى اللون الاخضر نتيجة التلوث وجعمية نحن تستنكر

افادت جمعية "نحن" في بيان اصدرته يوم امس بتحول مياه البحر على شاطئ الرملة البيضاء في الأيّام الفائتة إلى اللون الأخضر نتيجة إزدهار مفاجئ غير طبيعي للعوالق بفعل وجود تلوّث عضوي للمياه، لافتة الى ان الإزدهار المؤذي للعوالق (Harmful Algal Blooms) يمكن أن يشكّل خطراً على صحّة السباحين/ات والأحياء المائية. واوضحت الصحيفة قائلة: "وإذ لا يخفَ على أحد أنّ شاطئ بيروت عموما والرملة البيضا خصوصا ملوّث بمياه الصرف الصحّي منذ سنين، هذا عدا عن طمر النفايات بالبحر، ومع ارتفاع درجات الحرارة والشمس، توافرت الشروط الفضلى لتكاثر العوالق"، مستنكرة عدم تحرّك أيٌّ من الجهات المعنيّة بحماية ذلك الشاطئ وإدارته السليمة ، وحتّى لم تلجأ إلى إنذار المواطنين/ات على الأقل بعدم السباحة في البحر بتلك الحالة. وقد حملت الجمعية كافّة الجهات المعنيّة بالشاطئ وعلى رأسهم وزارة الطاقة والمياه وبلدية بيروت المسؤولية في تلوّث شاطئ بيروت نتيجة الإهمال والتساهل وعدم تطبيق خطّة بيئية مستدامة لحماية الشاطئ من التلوث ورفع المجارير عنه، فيما هو المسبح الشعبي الوحيد في العاصمة. كما لم تستثني الجمعية مسؤولية وزارة البيئة المسؤولة عن تطبيق قانون حماية البيئة لضمان بيئة بحرية سليمة، حفاظا على صحة المواطنين/ات المهدّدة اليوم من كافة أنواع التلوث. وفي الختام، طالب الجمعية من بلدية بيروت التحرك فورا والتواصل مع الجهات المعنية لوضع خطة طوارىْ لمواجهة تلك المشكلة لما تشكلة من خطر على البيئة والانسان. (الديار 5 تموز 2017)